مع استمرار إضرابات الشغيلة الصحية.. أطفال رضع يحرمون من استكمال تلقيحات أساسية

25 يونيو 2024
مع استمرار إضرابات الشغيلة الصحية.. أطفال رضع يحرمون من استكمال تلقيحات أساسية

في وقت، سبق ودعت فيه وزارة الصحة شهر أبريل المنصرم، بالتزامن مع الأسبوع الوطني للتلقيح إلى ضرورة احترام مواعيد تلقي الجرعات المحددة في الجدول الوطني للتلقيح”، مشيرة ضمن بلاغ صادر عنها إلى أن “تلقيح الأطفال يعتبر تدخلا فعالا للوقاية من الأمراض المعدية والخطيرة، التي تشمل بعض أنواع السرطانات، وكذا ترسيخ دور التلقيح في تفادي مضاعفات هذه الأمراض التي قد تكون مميتة”، تزداد معاناة الأسر التي لديها أطفال رضع، في ظل استمرار إضرابات أطباء وممرضي المستشفيات العمومية بالمغرب للشهر الثاني على التوالي، بسبب تنفيد هاته الاحتجاجات، تزامناً مع المواعيد المحددة لتلقي التلقيحات الأساسية للمواليد الجدد.

حيث تفاجئُ الأسر في كل مرة بأبواب المستوصفات أين يتم تلقيح الأطفال الصغار موصدة، مما يحرمها من أي فرصة لاستكمال عملية التطعيم.

وقد تم معاينة تجمهرا لعدد من الأمهات المصحوبات بأطفالهن الرضع، أمام بوابة احدى المراكز الصحية، حيث عبرن عن استيائهن الشديد من اغلاق المركز لعدة اسابيع، الأمر الذي حرم “مواليدهن” من تلقي الجرعات التكميلية اللازمة.

للإشارة يخوض التنسيق النقابي لقطاع الصحة، إضرابات متواصلة مع مقاطعة العمليات الجراحية باسثتناء تلك ذات الطابع الاستعجالي.

وموزازة مع الإضراب الذي سبق الإعلان عنه أيام 26 و27 و28 يونيو الجاري، قرر التنسيق الذي يضم ثماني نقابات خوض إضرابات أخرى أيام 2 و3 و4، وكذا 9و 10و 11، ثم 16 و17 و18 يوليوز المقبل.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" أو التقنيات الأخرى المماثلة لها والتي تتيح قياس نسب المتابعة وتقترح عليكم خاصيات تشغيل ذات صلة بمواقع التواصل الاجتماعي أو محتويات أخرى أو إعلانات قائمة على خياراتكم الشخصية
موافق